الروايات الحقيقية عن الرعب داخل السجون السعودية

كانت ساعات الصباح الأولى من 17 ديسمبر 2000. وليام سامبسون تناول فطوره وكان على وشك مغادرة المنزل إلى مكان عمله. سامبسون كان يحمل الجنسيتين البريطانية و الكندية و كان يعمل مستشارا في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية.  كان سامبسون على وشك مغادرة منزله حينما داهم عدد كبير من أفراد الأمن السعوديين منزله. اخذ سامبسون من منزله معصوبة العينين و مقيدة اليدين. كانت حياة سامبسون على وشك أن تتغير إلى الأبد.

لم يكن لدى سامبسون أدنى فكرة عن سبب اخذه من قبل الامن السعودي. لكن الضرب كان قد بدأ بالفعل. رُكل سامبسون في كل مكان في جسده. ضرب الأمن السعودي أولاً وطرح الأسئلة بعدها.

وفي مركز الشرطة، ربط إلى باب. وتطوع المزيد من رجال الأمن لركله. مع مرور الوقت، أصبح الضرب أكثر حدة. سامبسون لم يكن لديه أدنى فكرة عما أخطأ وهذا ما يشترك فيه العديد من السجناء في السعودية. يستغرق الأمر سنوات حتى يعرف بعضهم بالضبط ما هم متهمون به. ووفقا لتقرير أيده النواب البريطانيون، هناك أشخاص في السجون السعودية حُرموا من أي اتصال مع محاميهم أو أفراد أسرهم لأكثر من عام. ألقي القبض على يومنا ديساي، وهي من جنوب أفريقيا، إلى جانب شقيقتها، وقيل لهما إنهما ارتكبا “جرائم إلكترونية” غامضة بعد عام واحد من وجودها في السجن.

لم يدم الأمر كل هذا الوقت حتى يكتشف سامبسون جريمته المزعومة. قال المحققون السعوديون إنه متهم بتدبير انفجار أسفر عن مقتل مهندس بريطاني. نفى سامبسون هذه الاتهامات على الفور. بدأ 9 أيام من التعذيب دون توقف. وفي اليوم التاسع، تعرض سامبسون للاغتصاب مرتين. لقد كسروا عزيمته وهو الآن على استعداد للاعتراف بأي شيء.

قال سامبسون ” مهما طال الوقت ، فسوف يحطمونك ، وستعترف بأن أمك كانت مفجرة مجنونة إذا أرادوا منك ذلك “.

نفت السلطات السعودية دائماً الاتهامات بالتعذيب. لكن عددا من القصص والشهادات والصور ومقاطع الفيديو المسربة النادرة من داخل السجون تثبت أن التعذيب البدني و النفسي ممارسات واسعة الانتشار داخل السجون السعودية. وفي حين أن السجناء السياسيين هم في الغالب الذين يواجهون انتهاكات منهجية، فإن الوضع داخل السجون العامة ليس أفضل حالاً.

يُحتجز السجناء السياسيون عموماً في سجون تخضع لأقصى درجات الحراسة التي تدار من قبل “المباحث”، وهي منظمة الأمن الداخلي السعودية. لكن العديد من النشطاء يحتجزون في السجون العامة قبل نقلهم إلى سجون المباحث.

حُكم على محمد القحطاني، وهو اقتصادي سعودي، بالسجن 10 سنوات في عام 2013 لانتقاده الحكومة. وهو يقضي عقوبته في سجن الحائر العام. قال القحطاني لصحيفة واشنطن بوست إنه يوضع مع مهربي المخدرات وغيرهم من المجرمين العنيفين. ووفقاً للقحطاني، انتحر أحد السجناء بعد وضعه في الحبس الانفرادي لمدة شهر.

وفقا لبيانات منظمة السجون العالمية التي استخدمت بيانات الحكومة السعودية المبلغ عنها ذاتيا من 2017، بلغ إجمالي عدد السجناء السعوديين 61,000. وهم منقسمون على 20 سجناً إقليمياً تعادل سجون المدن الأميركية. هذه السجون مكتظة وخطيرة.

يقال إن السجناء في هذه السجون العامة يتعرضون بصورة تعسفية للأضواء القوية والموسيقى الصاخبة ودرجات الحرارة الباردة وفترات الحبس الانفرادي الطويلة.

بالمقارنة مع ما يواجهه السجناء مثل سامبسون في السجون ذات الحراسة المشددة، فإن السجناء في السجون العامة ما زالوا أفضل حالاً.

أجبر سامبسون على مراقبة أصدقائه أثناء تعذيبهم. كانوا يتعرضون لكسر العزيمة واحداً تلو الآخر ويجبرون على مشاهدة بعضهم البعض و هم يعذبون. اعترف سامبسون وثلاثة من أصدقائه بالكتابة و الصوت و الصورة. وقد بث التلفزيون السعودي الرسمي اعترافاتهم.

إن تجربة سامبسون المأساوية في السجون السعودية ليست حادثة نادرة بأي حال من الأحوال. منذ عام 2000، واجه العديد من النشطاء والعلماء والكتاب السعوديين وغير السعوديين معاملة مماثلة داخل السجون السعودية.

حصلت صحيفة الجارديان على وثيقة طبية مسربة أعدها فريق طبي سعودي للديوان الملكي السعودي. وقد فحص الفريق عددا من سجناء الرأي. ووفقاً للوثيقة المسربة، كان السجناء يعانون من سوء التغذية والجروح والكدمات. وقيل إن هذه الوثيقة هي أول دليل دامغ من داخل الديوان الملكي يبين انتهاكات واسعة النطاق ضد السجناء.

وفيما يلي بعض الاقتباسات من التقرير الطبي الذي تم الحصول عليه:

  • “يعاني المريض من فقدان شديد للوزن مع القيء الدموي المستمر. كما يوجد عدد من الجروح والكدمات المنتشرة في عدة مناطق من الجسم”

  • “يجب نقل المريض من الحبس الانفرادي إلى العيادة المتخصصة لتلقي العلاج الفوري وإجراء المزيد من الفحوص الطبية”

  • “المريض لديه صعوبة في المشي بسبب عدد من الكدمات على منطقة الساقين”

  • “كما يظهر عدد من الإصابات على الساعد ومنطقة أسفل الظهر. سوء التغذية والجفاف الواضح على الجلد”

  • “يعاني المريض من حروق شديدة في جميع أنحاء الجسم. لم تلتئم الجروح القديمة تماما بسبب الإهمال الطبي”

  • “يعاني المريض من صعوبة في الحركة بسبب سوء التغذية الحاد ونقص السوائل بشكل عام. وهناك أيضا عدد من الكدمات والجروح والقروح في جميع أنحاء الجسم ”

في يناير/كانون الثاني 2019، أعلنت منظمة العفو الدولية أنها حصلت على أدلة جديدة تظهر أن عدداً من النشطاء المحتجزين تعرضوا للتعذيب والاعتداء البدني والاعتداء الجنسي. وقد وقعت هذه الأحداث عندما كانوا المحتجزين في مرفق احتجاز مجهولة

وكانت هذه الانتهاكات موجهة بشكل خاص إلى الناشطات السعوديات. وقد تم تصويرهم وهم عراة ووضعت هذه الصور أمامهم أثناء استجوابهم. وقد تعرضوا للاعتداء الجنسي من قبل الحراس، بما في ذلك التحرش في أماكن حساسة وهم مكبلون بالأصفاد. وأُمروا بالقيام معاً بأعمال غير لائقة، وعندما رُفضوا، تعرضوا للضرب الوحشي. وهُدّد أحد الناشطات على الأقل، وهي لوجين الهذلول، بالاعتداء الجنسي. وقد تم تنفيذ كل ذلك تحت الإشراف المباشر لسعود القحطاني، أحد المقربين من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

وكان سامبسون محظوظاً بالخروج من السجن السعودي حياً. بعد أن أمضى أكثر من عامين في السجن، أُطلق سراحه. وعلى الرغم من أنه حُكم عليه بالإعدام بقطع رأسه، فقد أُطلق سراحه بعد جهد دبلوماسي بريطاني رفيع المستوى.

لكن بعض سجناء الرأي السعوديين لم يخرجوا من السجون. ذهبوا أحياء وبصحة جيدة وخرجوا موتى.

يقال إن الشيخ سليمان دويش، وهو شخصية دينية بارزة، قد قُتل تحت التعذيب. تم القبض عليه في أبريل/نيسان 2016 أقل من يوم واحد من نشر محتوى انتقادي حول محمد بن سلمان على وسائل التواصل الاجتماعي.

دويش ليس العالم السعودي البارز الوحيد الذي توفي تحت التعذيب أو بسبب الإهمال الطبي في السجون السعودية. تتحول السجون السعودية ببطء إلى مقبرة لسجناء الرأي.

اعتُقل الشيخ فهد القاضي في 2016 بعد أن كتب رسالة إلى الديوان الملكي السعودي ينتقد فيها وزارة التربية والتعليم. لقد مات الشيخ في السجن.

كما توفي الدكتور عبد الله الحامد، وهو أكاديمي سعودي بارز، في السجن. لأيام، دعت عائلته ونشطاء سعوديون السلطات السعودية إلى تقديم المساعدة الطبية اللازمة له بعد إصابته بجلطة دماغية، لكن هذه الدعوات لم تلق آذاناً صاغية. وظل في السجن على الرغم من أنه في غيبوبة. توفي في أبريل 2020.

وبعد إطلاق سراحه، أصبح سامبسون مدافعاً عن حقوق الإنسان في السعودية. فشلت محاولاته لمقاضاة معذيبه السعوديين لكنه واصل نضاله. نشر أيامه البائسة داخل السجون السعودية في كتاب. اعترافات رجل بريء: التعذيب والبقاء على قيد الحياة في سجن سعودي. ويقول سامبسون إنه لولا الحملة المستمرة لعائلته وأصدقائه، لكانت عقوبة قطع الرأس قد نُفذت.

لكن العديد من النشطاء السعوديين لا تتاح لهم الفرصة للدفاع عن أسرهم وأصدقائهم ولا يتمتعون بأي دعم دبلوماسي. ويُمنع العديد من أسرهم من السفر، وفي بعض الحالات يتعرض أفراد أسرهم أيضاً للسجن والتعذيب.

توفي ويليام سامبسون بنوبة قلبية في منزله في شمال إنجلترا في عام 2012. قبل وفاته، تحدث بحماس عن تجربته في السجون السعودية. أنهى خطابه بقوله:

“أنا حر الآن، لكنني أعرف أيضا أن هناك شخص جديد مقيد بالسلاسل، ينزف”.

جرانت ليبرتي هي منظمة حقوقية مقرها لندن تركز على محنة سجناء الرأي السعوديين. نحن نقف من أجل العدالة والحرية وندعوكم أيضا للانضمام إلينا في قضيتنا.

CHANGE A LIFE TODAY

As long as injustice persists, none of us can truly rest. It doesn’t take much to change a life, help us bring light to this injustice today by sharing this page and start making the difference.