Project Description

مسجون منذ : 15/05/2018

إبراهيم المديميغ

محامٍ، خريج جامعة هارفارد في القانون، وعضو سابق بهيئة الخبراء بمجلس الوزراء ناشط في مجال حقوق المرأة.

عضو سابق في هيئة الخبراء في مجلس الوزراء السعودي و من أبرز المحامين السعوديين المحليين. وقد تولى المديميغ الدفاع دون مقابل في بعض القضايا الأكثر حساسية في البلاد، وتولى قضايا العديد من أعضاء الجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية. ودافع عن الناشط الحقوقي وليد أبو الخير، ومحمد العتيبي، وعبد الله العتاوي، وعصام كوشك، و عيسى النخيفي، والعديد من معتقلي الرأي الآخرين. وقد تحدث ضد الجرائم الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني وفي قضايا حقوق الإنسان الأخرى، مما دفع السلطات إلى إجباره على إغلاق حسابه على تويتر في نوفمبر 2017

المعلومات الشخصية

الحالة الاجتماعية: متزوج

تاريخ الميلاد: 1942

المهنة: ناشط حقوقي ومدافع عن حقوق الإنسان، ومحامٍ مدافع عن معتقلي الرأي بالمملكة.

عضو سابق في هيئة الخبراء في مجلس الوزراء السعودي و من أبرز المحامين في المملكة العربية السعودية. وقد تولى المديميغ الدفاع دون مقابل في بعض القضايا الأكثر حساسية في البلاد وتولى قضايا العديد من أعضاء الجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية. ودافع عن الناشط الحقوقي وليد أبو الخير، ومحمد العتيبي، وعبد الله العتاوي، وعصام كوشك، و عيسى النخيفي، والعديد من معتقلي الرأي الآخرين. وقد تحدث ضد الجرائم الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني وفي قضايا حقوق الإنسان الأخرى، مما دفع السلطات إلى إجباره على إغلاق حسابه على تويتر في نوفمبر 2017

مكان الإقامة: الرياض

معلومات الاعتقال والسجن

تاريخ الاعتقال : 15/05/2018
طريقة الاعتقال: في مداهمة منزله في الرياض.

  1. تم اعتقال الضحية فجر يوم ١٦ مايو ٢٠١٨، حيث تم اعتقاله من قبل قوة من مباحث أمن الدولة، دون الإفصاح عن سبب الاعتقال ودون إبراز أي سند قانوني.
  2. تم اتهامه بالخيانة والتآمر على النظام، وأتى اعتقاله ضمن حملة استهدفت مفكرين ودعاة وأكاديميين وحقوقيين سعوديون.

مكان سجنه: سجن الحائر في الرياض

أُطلق سراحه من السجن في 23/12/2018، لكنه لا يزال تحت المراقبة المشددة في منزله في الرياض، مرتدياً علامة إلكترونية، ومُنع من متابعة نشاطه في مجال حقوق الإنسان أو ممارسته القانونية

معلومات عن المحاكمة

سبب الاعتقال: مدافع عن حقوق الإنسان ومحام يدافع عن معتقلي الرأي في المملكة.

الرسوم: اعتقل لإبداء رأيه في خطب الجمعة التي انتقد فيها الحرب السعودية على اليمن وأعرب عن تعاطفه وتضامنه مع نمر النمر وأدان إعدامه

المحكمه:

التحديثات على المحاكمة:

تم الإفراج عن الضحية بتاريخ ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨، بعد تدهور صحته نتيجة ظروف الاعتقال وما رافقه من تعذيب وإهانة كان هدفها الإضرار بالمتهم، ولا يوجد ضمانات حتى الآن تحمي الضحية من تكرار تجربة الاعتقال.

الحكم:

تاريخ صدور الحكم:

الانتهاكات القانونية بحق الضحية

الاعتقال و الاحتجاز التعسفي


تفاصيل الانتهاكات القانونية:

  1. ترويع الضحية أثناء اعتقاله، ثم تعريضه للتعذيب والإهانة، وهو ما يخالف نص المادة (40) من نظام الإجراءات الجزائية والتي تنص على أن: للأشخاص ومساكنهم ومكاتبهم ومراكبهم حرمة تجب صيانتها، وحرمة الشخص تحمي جسده وملابسه وماله وما يوجد من أمتعة.
  2. عدم إخطار الضحية بالتهمة عند القبض عليها، وهو ما يخالف المادة (116) من نظام الإجراءات الجزائية السعودي، والذي ينص على إبلاغ المتهم بالتهم الموجهة إليه وقت القبض عليه.
  3. عدم السماح للضحية بتوكيل محامٍ، وهو ما يخالف نص المادة (4) من نظام الإجراءات الجزائية والتي تنص على أنه: يحق لكل متهم أن يستعين بوكيل أو محام للدفاع عنه في مرحلتي التحقيق والمحاكمة.
  4. تعرض الضحية للتعذيب الجسدي، والإيذاء النفسي، بهدف الإضرار بصحته النفسية والجسدية.

ساعدونا في إحداث تغيير

ما دام الظلم قائماً فلا يمكن لأي منا أن يرتاح حقا. لا يتطلب الأمر الكثير لإجراء التغيير ، ساعدنا في تسليط الضوء على هذا الظلم اليوم من خلال مشاركة هذه الصفحة والبدء في إحداث التغيير.

الروايات الحقيقية عن الرعب داخل السجون السعودية

أغسطس 15th, 2016|0 Comments

الروايات الحقيقية عن الرعب داخل السجون السعودية كانت ساعات الصباح الأولى من 17 ديسمبر 2000. وليام سامبسون تناول فطوره وكان على وشك مغادرة المنزل إلى مكان عمله. سامبسون كان يحمل